مدونة التوظيف dz مدونة التوظيف dz
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

المعالجة الإلكترونية للقوائم الاحتياطية مستمرة إلى نهاية السنة الدراسية


لجأت وزارة التربية الوطنية إلى تمديد آجال إدراج رغبات المترشحين المدرجين في القوائم الاحتياطية وكذا خريجي المدارس العليا للأساتذة المعنيين في قوائم القائمة الاحتياطية الوطنية إلى غاية منتصف ليلة اليوم، وهذا وبعد أن عرف الكثير منهم صعوبات في الولوج إلى الأرضية الإلكترونية المخصصة لذلك بعد العطل الذي سجل بها، وهو ما سمح للراغبين باختيار التنصيب بالولايات المجاورة لمديرية التربية التابعين لها في الفترة المضافة، وذلك في ظل التخوف الكبير من إقصاء المترشحين الذين يرفضون العمل بولايات أخرى من القائمة الاحتياطية الولائية. وفي هذا الشأن، طمأن كمال نواري الناشط التربوي في حديث خص به “الحوار” جميع المترشحين المسجلين بالقوائم الاحتياطية من أحقيتهم في منصب أستاذ وفق الترتيب الولائي أو الوطني، مشيرا إلى أن المترشح الذي يسجل رغبته في إحدى الولايات يجب أن يرغب فيها فعلا حتى لا يصطدم بمشكل الإقصاء، موضحا أن إقصاء المترشح الذي يرفض المنصب “نهائيا” من القوائم الولائية والوطنية يكون في حالة واحدة وهي عند قبوله التعيين ويتم تنصيبه ومن تم يترك المنصب شاغرا، أما إذا تنازل المترشح كتابيا يعاد ترتيبه في ذيل القوائم الولائية أو الوطنية مما يستدعي ضرورة إحسان الاختيار، وفي حالة عدم تسجيل الرغبة يبقى المترشح في نفس ترتيبه ولائيا ووطنيا، لافتا إلى أن الطور الابتدائي يعرف حاليا فائضا في القوائم الاحتياطية بكل الولايات تقريبا. وأوضح نوراي بأن وزارة التربية تعمد إلى احتساب نقطة الاختبار الكتابي دون الشفوي في الترتيب الوطني للمترشحين، وتحدث عن الطرح الذي يقول بأن الوصاية تعمد أيضا في الترتيب الولائي من خلال إعادة النظر في المترشحين الذين تحصلوا على رتبة متساوية، وذلك من خلال الأخذ بعين الاعتبار أكبر نقطة في المادة الأساسية للمترشحين مع منح الأولوية للأكبر سنا، وهذا من أجل الضبط النهائي للقوائم الاحتياطية على المستوى الوطني، مشيرا في السياق ذاته إلى أن المناصب الشاغرة التي ظهرت في الأرضية الرقمية نتيجة استنفاد القوائم الاحتياطية، حيث لا تعلن الولاية عن الشغور في المناصب إلا بعد استنزاف القوائم الولائية واستدعاء جميع المترشحين المسجلين بمديرية التربية، على أن تمر الولاية التي تستنفد المناصب الشاغرة “آليا” إلى استغلال القائمة الوطنية.
وأكد نواري في معرض حديثه بأن الإحالة على التقاعد والتقاعد النسبي للأساتذة والأساتذة المكونين سينتج الآلاف من المناصب الشاغرة خلال السنة الدراسية المقبلة إذا ما تم تطبيق القانون في هذا الباب، حيث أن آخر أجل للراغبين في إيداع ملف التقاعد سيكون 31 أكتوبر القادم فيما ينتظر إلى غاية شهر أوت القادم من أجل إحالتهم الفعلية على التقاعد، مرجحا أن تقوم وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت باستثناء هذه السنة من أجل تفريغ القطاع من الأساتذة القدامى وهي بصدد أكبر عملية توظيف يشهدها قطاع التعليم منذ مدة.
وفي رده على سؤال “الحوار” حول تكوين المترشحين الاحتياطيين الذين تم توظيفهم بشكل مباشر كشف المتحد أن تكوين الأساتذة الجدد قد انطلق فعليا منذ 23 سبتمبر الجاري في عدد من مديريات التربية على المستوى الوطني لغير المكونين، حيث برمجت وزارة التربية والتكوين كل يوم سبت وعلى مدار الفصل الدراسي الأول كاملا.
من جهة أخرى، أكد كمال نواري بأنه لا مجال لـ “المعريفة” في استدعاء المترشحين المسجلين بالقوائم الاحتياطية لأن الأرضية الإلكترونية الخاصة بالقوائم الاحتياطية موجودة بوزارة التربية وليس على مستوى مديريات التربية مما يجعل التلاعب بالترتيب أمرا غير وارد، وطمأن بالمناسبة جميع المسجلين بأن المعالجة الإلكترونية مستمرة إلى غاية نهاية السنة الدراسية، بحيث يتم استدعاء الاحتياط كلما ظهر منصب شاغر وليس مثلما كان معمول به سابقا من تحرير للمناصب المالية الشاغرة في كل موسم دراسي.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

زوار المدونة

[الصفحات] [list]

جميع الحقوق محفوظة

مدونة التوظيف dz

2016